كيفية تحسين سمعة الشركة فى ذهن العملاء فى السوق:
السمعة تعتتبر حجر الاساس لكل الشركات الناشئة فى السوق لهذا دعونا نتطرق فى موضوعنا اليوم عن الحديث فى هذا الموضوع الاكثر اهمية واحتياجا فى هذه الايام بالنسبة للشركات الناشئة:

اولا :ما هو تعريف السمعة:
السمعة هى الانطباع الذى ياخذه الاخرين عن الشخص الذين يتعاملون معه , الشخص حسن السمعة يعرف من الاعمال الخيرية التى يقوم بها لذلك تحبذ الاشخاص التعامل مععه لحسن سمعته , وايضا يعرف الشخص سيى السمعة باعماله السيئة التى يقوم بها ولذلك لا احد يحبذ التعامل معه

ثانيا:ما هى اهمية السمعة بالنسبة للشركات الناشئة و الشركات الكبرى
تنفق المنظمات الكثير من المال والجهد في سبيل تحسين صورتها الذهنية ، وتعزيز هويتها للتأثير في الرأي العام برسالتها ودورها من خلال الفهم السلوكي والمعرفي والعاطفي للجمهور المراد إقناعه، وتعد السمعة هى مقياس النجاح حيث يقول نيكولاس الشريك التنفيذي في معهد السمعة ” تعد السمعة أهم مقياس النجاح للشركات والدول،

وهناك عوامل تؤثر في السمعة للقطاعات الحكومية والتجارية مثل: جودة الخدمات والمنتجات التي تقدمها تلك المؤسسات، كما تؤثر قيادة وإدارة القطاعات ورؤيتها ورسالتها في السمعة، ونصيحة لأولئك الإداريين في الجهات الحكومية الذي يعملون لتحسين السمعة ومعالجة القصور الإداري بالنشر الإعلامي ، فالاتصال ليس دواء سحري للمشكلات والأخطاء الإدارية. يعتقد المسئولين أن الظهور في الإعلام من أسس نجاح المؤسسة وتحسين سمعتها، وهو مفهوم خاطئ فالتعرض المستمر لوسائل الإعلام قد يسئ لسمعة المؤسسة خاصة إذا كان المنتج او الخدمة والمحتوى ضعيفا. ومن العوامل التي تؤثر في السمعة أداء المؤسسة ونجاحها بالأرقام والارباح من مؤشرات نجاح سمعة الشركة، كما تساهم بيئة العمل المتميزة انها قادرة على إسعاد الموظفين واحترامهم وتوفير المصادر لهم في سمعة المؤسسات وجعلها مثالا يؤخذ به في الاهتمام بالموظف. ويؤثر تعزيز مبادئ الكرامة والنزاهة في سمعة الشركة، ومدى خدمتها للمجتمع.

ثالثا : ما هى الخطوات الايجابة التى يجب ان تاخذها الشركات لتحسن سمعتها بين الشركات:
1- الحفاظ على ثقة العميل، فبناء الثقة قد يكون سريعا، لكن المحافظة عليها أمر صعب للغاية.

2- الاستمرارية، فالشركات التي لا تتقدم وتتطور من ادائها تخسر اسمها.

3- تعمل على اسعاد للموظفين والعاملين لتخلق الولاء الذي يدعو للإنجاز والتضحية والمحافظ على السمعة.

4- المسؤولية أو الشراكة المجتمعية، سواء كانت للأفراد أو الشركات.

5- وجود فريق عمل قوي، فالعلامة التجارية القوية تحتاج دائما لقائد ملهم، لكن في نفس الوقت لا يكون هذا القائد أعظم من العلامة التجارية.

6- ا التواصل مع الجمهور عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي بكافة أشكاله وأنواعه، ومعرفة الانتقادات والمقترحات والشكاوى التي توجه إلى الشركة ومحاولة حلها مع فريق العمل، وأخذ الاقتراحات والمواكبة والاستعداد لبناء إستراتيجية تهدف لخدمة العملاء وتحقق أهداف الشركة و المؤسسة لصناعة وإدارة سمعة جيدة

رابعا:ما هى الجوانب السلبية التى تضر بسمعة الشركة وتجنبها:
1- عدم ادارة الوقت بفعالية

يؤدي عدم ادارة الوقت بشكل صحيح الى مشاكل عدة في العمل أهمها فقدان المصداقية وااحترام المهنية، فعدم الالتزام بالمواعيد المحددة، ونسيان المواعيد النهائية لتأدية المهام والوصول المتأخر الى اجتماعات العمل يؤثر سلبياً على مسيرتك المهنية. في الواقع، يحصل الموظفون الذين يتمتعون بمهارات متميزة في ادارة الوقت على فرص عمل أفضل، حيث يمكنهم إنجاز عدد كبير من المهام، وتحقيق التوازن بين حياتهم المهنية والشخصية، هذ ايؤدى الى حياة سعيدة خالية من التوتر والقلق.

2- انعدام روح المسؤولية
التحلي بروح المسؤولية من أهم الصفات التي يجب أن يتمتع بها الموظف في العمل، إذ يجب عليه تحمل مسؤولية الأخطاء التي يرتكبها والاعتراف بها. في الواقع، إن التمتع بروح المسؤولية يساعدك بشكل كبير على تجنب الوقوع في المشاكل وكسب ثقة الآخرين واحترامهم لك، فذلك يعزز صورتك أمام زملائك و مديرك في العمل ويسلّط الضوء على مصداقيتك وأخلاقك المهنية.

3- الافتقار الى مهارات التواصل
تشير كافة الأبحاث إلى أن مهارات التواصل مع الآخرين تعتبر من أهم عناصر النجاح في العمل. وبحسب مؤشر بيت. كوم لفرص العمل في الشرق الأوسط (يوليو 2014) فإن 62% من أصحاب العمل في المنطقة يبحثون عن مرشحين يتمتعون بمهارات تواصل جيدة باللغتين العربية والإنجليزية. إذاً، ننصحك بتطوير مهاراتك في التواصل مع الآخرين، وخاصة مع ;في العمل، وزملائك، وحتى مزوديك وعملائك.

4- انعدام روح المبادرة
يجب عليك التمتع بروح الاقدام والسعي جاهداً لتطوير مهاراتك المهنية عبر الالتحاق بالبرامج التدريبية واستغلال كافة الفرص التي تساعد على تعزيز مسيرتك المهنية. كما يجب عليك التمتع برؤية واضحة حول حياتك المهنية واعداد استراتيجة محكمة وجدول زمني لتحقيق تقدمك المهني. ففي ظل المنافسة الموجودة في سوق العمل الحالي، أصبح مهم جداً مواكبة التغييرات وتعلّم كل ما هو جديد، حيث يجب ان تتابع أحدث الأخبار والتقنيات المتعلقة بمجال عملك حتى تتمكن من التميّز عن غيرك من المرشحين.

5- عدم القدرة على العمل ضمن فريق
يتميز الموظفين الكفاءات بقدرتهم على التعاون مع غيرهم والعمل معهم بشكل متناسق لتحقيق أهداف مشتركة، فهم يقومون بمساعدة زملائهم كلما احتاجوا لذلك، ويشاركون آرائهم وأفكارهم بفعالية مع غيرهم ويساهمون في رفع معنويات فريق عملهم. وقد أشار 49% من أصحاب العمل
يبحثون عن موظفين يعملون بروح الفريق الواحد.

6- انعدام الأخلاق المهنية
عند ممارسة اى عمل خاص خلال تأدية الواجب الوظيفي أو أية نشاطات جانبية أخرى قلة احترام لوقت الشركة، ومواردها وأملاكها وتُعتبر تصرف غير أخلاقي وغير مهني. وتشمل التصرفات غير الأخلاقية الأمور التالية: الكلام غير المفيد خلال تأدية الواجب الوظيفي، أحاديث النميمة، والكذب بشأن الأمور المهنية المهمة، بالإضافة إلى الطعن فى المدير، وإفشاء أسرار الشركة والتحدث حول أمور شخصية في مكان العمل
هناك بعض الاشخاص لا يستطيعون التفرقة بين الصورة الذهنبة و السمعة, لكن فى الواقع يوجد اختلاف كبير بين هذا و ذاك لذلك سنتكلم فى هذا الاختلاف:

ما هى الصورة الذهنية للشركة:
تعرف الصورة الذهنية بانها الصورة التى تسعى الشركات بغرسها داخل عقول العملاء عن شركتهم لذلك تختلف تماما عن مفهوم السمعة التى تكلمنا عنه فى الاسطر السابقة
وبذلك يتضح الصورة الكاملة للسمعة والصورة الذهنية وكيفية تحسين كلا منهما فى السوق.