إستراتيجية الأعمال

إن استراتيجية الأعمال هي وثيقة تتبنى بوضوح الاتجاه الذي تستهدفه الأعمال والخطوات التي سوف تتخذ ها المنظمة لتحقيق هذه الأهداف.

وذلك يتم في خطة عمل موحدة، ونتائج استراتيجية العمل من الأهداف المحددة موجودة لدعم المهمة المعلنة للشركة، ويتم تطوير استراتيجية الأعمال النموذجية في ثلاث خطوات

هما : التحليل والتكامل والتنفيذ.

إن خطوة تحليل وضع استراتيجيات الأعمال هي واحدة من عدة طرق يتم استخدامها لتحليل الشركة في السوق والموارد والعقبات التي تحول دون تحقيق النجاح ومزايا محددة.

والهدف من التحليل الاستراتيجي هو تحديد ما يحتاجه العمل لتحقيق العمل والإنجازات المطلوبة، وأيضا نقاط القوة التي يمكن جلبها للتأثير على تحقيق الهدف وكذلك نقاط الضعف التي يجب معالجتها قبل مرحلة التكامل والتنفيذ.

ويمكن أن تشمل منهجيات تقييم الاستراتيجية تقييم بيئة الأعمال، الطرق المختلفة والسيناريوهات التنافسية، وتحديد ما هي قوى السوق في العمل وتقييم المنافسين وغيرها.

إن دمج استراتيجية الأعمال عادة ما يكون واحداً من العديد من الخطوات في عملية تخطيط الأعمال الكبيرة. وتبدأ خطة العمل برؤية شاملة. 

ما هي أنواع إستراتيجيات الأعمال ؟

أولًا : استراتيجية قسم الأعمال التجارية 

تساهم استراتيجية قسم الأعمال التجارية إلى نجاح الشركة في الأسواق الفردية، حيث يتم ربط الأعمال التجارية بالأهداف الاستراتيجية العامة للشركة، وذلك يتم أولًا من خلال تحليل السوق بواسطة تجميع البيانات الخاصة بالمنافسين، ثم معرفة متطلبات العملاء المختلفة، واستكشاف الخيارات المتاحة لاستغلال الفرص المتاحة في السوق من أجل نجاح الشركة، وتتميز هذه الاستراتيجية بالوضوح في كل مجال من الأعمال، كما يتميز القائمين عليها على إمكانية الربط المباشر بين عملهم والاستراتيجية الخاصة بقسمهم، وكيفية تطبيقها بأفضل الوسائل.

ثانيًا : استراتيجية فريق العمل 

إن فريق العمل هو من أهم العناصر الأساسية لنجاح أي عمل وأي قسم داخل الشركة، حيث أن فريق العمل الناجح والمتعاون يساهم في تنفيذ استراتيجية الأعمال بنجاح، كما يساهم أيضًا في المنافسة القوية للشركة مع الشركات الأخرى المنافسة لها، ويتم ذلك من خلال اتباع فريق العمل لاستراتيجية خاصة تساعدهم لتنفيذ مهامهم بنجاح، وتتحلى بأفضل الوسائل الخاصة بالإدارة سواء لإدارة الموارد أو التميز في تنفيذ الأعمال الموكلة لهم، أو التركيز على نوعية العمل دون حدوث أي تشتيت.

ثالثًا : استراتيجية النمو 

هي الاستراتيجية المتخصصة لزيادة نمو الشركة، حيث تتضمن الاستراتيجيات البديلة التي تختارها الإدارة في الشركة، في حالة حدوث أي تغيرات بيئة خارجية، مما تساعدها في توظيف العوائد المالية الفائضة لزيادة حجم الشركة، وزيادة حصتها السوقية، وزيادة أرباحها، ومن أهم أنواعها الآتي :

1- استراتيجية النمو التي تساعد علي نمو الشركة طبقًا لقدراتها وإمكانياتها التي تملكها. 

2- واستراتيجية التركيز التي تقوم بالتركيز على حاجة العملاء ومتطلباتهم، والتركيز على المنتج وجودته، والتركيز على الخدمات المقدمة مع المنتج، والتركيز على استخدام التكنولوجيا في تطوير آليات العمل.

3- وكذلك استراتيجية التكامل والتركيب التي تستخدم عدة استراتيجيات متناسبة مع بعضها البعض لتنفيذ الغرض الرئيسي للشركة.

4- وايضا استراتيجية التنويع التي تقوم بتقديم منتجات وخدمات جديدة، أو الدخول لأسواق جديدة.

رابعًا : استراتيجية الاستقرار

تعتبر استراتيجية الاستقرار مناسبة وملاءمة للشركات التي لا تستطيع النمو، ولكنها تريد الاستقرار في تقديم منتجاتها، والاستقرار في السوق دون الحاجة لفتح أسواق جديدة، و كذلك دون التعرض للخسارة، فهي الاستراتيجية المناسبة للشركة التي تريد الحفاظ على وضعها السوقي الحالي، كما أنها تعتبر استراتيجية قصيرة الأجل للشركات بعد نجاحها الفائق، لأخذ هدنة للاستمرار بعدها في النمو ومنها الأنواع الآتية :

1- استراتيجية الهدنة التي تحتاجها الشركات بعد النمو السريع لها، حتي تصبح قادره علي تنظيم أعمالها بدقة دون التعرض لأي مخاطر.

2- استراتيجية الثبات وهي التي تعني عدم اتخاذ قرار جديد من ناحية عمليات النمو للشركة.

3- استراتيجية الربح المصطنع التي تحتاجها الشركة عند الحاجة لتقديم دعم اصطناعي للربح في حالة مرورها بنقص في المبيعات والأرباح، والتي تتم من خلال خفض الاستثمارات وبعض المصروفات.

لذا تشير البحوث والدراسات إلى أن مؤسسات الأعمال التي تأخذ بالفكر الاستراتيجي ومفاهيم الإدارة الإستراتيجية، تُعد أفضل في أدائها من تلك التي تعي ولا تطبق هذه المفاهيم؛ لأن هذه المفاهيم تعطي مؤسسة الأعمال القدرة على صنع الميزات التنافسية الكبيرة.

و يتضح مما تقدم ، أن الملامح الأساسية التي تُصاغ حولها استراتيجية وحدة الأعمال هي كيفية التنافس في السوق الذي تعمل فيه المنظمة وكيف تُحدد لها موقعاً بين المنافسين لذلك غالباً ما يطلق عليها مسمى إستراتيجية الأعمال التنافسية Competitive Business Strategy، والمنظمة الناجحة هي التي تستطيع أن تخلق لها ميزة تنافسية (Competitive Advantage) وذلك من خلال مقابلة قدراتها الداخلية المميزة مع الفرص المتاحة لها في السوق الحالي وذلك من أجل تحديد الأسس التي سوف تتنافس عليها المنظمة .  

إذن ما هي أهم فوائد إستراتيجية الأعمال للمنظمة؟:

وضوح رؤية مؤسسات الأعمال بشكل جيد.

التركيز الدقيق على القضايا الإستراتيجية والحيوية للمؤسسة.

القدرة على التعامل مع المتغيرات الموجودة في البيئة.

تحسين أداء المؤسسة ونجاحها على مختلف المستويات.

خلق حالة المشاركة من خلال إيجاد أفضل ربط بين مختلف أجزاء المؤسسة.

خلق القيمة التي يستفيد منها العميل ومختلف أصحاب المصالح.

وايضا القيمة للمستثمرين من خلال ما يتحقق من العائد الكبير.

مساعدة وصول المؤسسة إلى أن تصبح مؤسسة متعلمة على الدوام. والمؤسسة المتعلمة هي المؤسسة التي لديها مهارات في أربعة أنشطة أساسية هي: نشاط حل المشكلات بطرق منهجية منظمة، ونشاط تجربة المداخل والأساليب الجديدة، ونشاط التعلم من التجارب التاريخية السابقة وتجارب المؤسسات الأخرى، ونشاط نقل المعارف بطريقة سريعة إلى مختلف أجزاء المؤسسة.