تطوير الأعمال يعرف بأنه استخدام الأسواق والعلاقات والعملاء من أجل خلق قيمة طويلة الأجل للمؤسسة. أو هو مجموعة العمليات والمهام المستخدمة لإنشاء والحفاظ على نمو الأعمال والقيمة على المدى الطويل.
وتشمل الأهداف المعترف بها بشكل عام لتطوير الأعمال:
خلق والحفاظ على قيمة طويلة الأجل
تطوير شراكات استراتيجية
التوسع في أسواق جديدة وفرص جديدة
صنع القرار الاستراتيجي
ماهي وظيفة قسم تطوير الأعمال في الشركات الناشئة؟
نستطيع القول أن تطوير الأعمال هي الإدارة أو القسم المسؤول عن تطوير خدمات ومنتجات المنظمة واستثمار الفرص في السوق بعد عن طريق التالي:
١- وضع الخطط و الإستراتيجيات والإجراءات المناسبة بالتعاون والعمل المشترك بين إدارة التسويق , إدارة المبيعات وإدارة خدمة العملاء وخدمات ما بعد البيع.
٢- النظر في الفراغ السوقي لكي يتم وضع الإستراتيجيات المصحوبة بالنمو.
٣- البحث عن الفرص في السوق وتحويلها لمنتجات وخدمات.
٤- خلق وابتكار منتجات وخدمات جديدة.
٥- تسريع عجلة النمو عن طريق الوصول إلى عملاء وأسواق جديدة .
إذا ما هي الركائز التي يقام عليها تطوير الأعمال ؟
إن تطوير الأعمال أو قسم تطوير الأعمال هو المظلة التي تستظل تحتها عدة أقسام رئيسية في كل شركة من ضمنها قسم التسويق وقسم المبيعات و قسم خدمات العملاء و قسم رعاية العملاء، بالإضافة أن الشركاء هم في نفس الوقت الركائز التي يقام عليها تطوير الأعمال.
الركيزة الأولى قسم التسويق:
حيث أن هذا القسم هو الذي يعتمد الرسالة المراد إيصالها للسوق والمنتجات أو الخدمات المراد تقديمها للعميل.
الركيزة الثانية قسم المبيعات:
و عملها يتلخص في كيف تكسب عملاء جدد عن طريق بيع الخدمات أو المنتجات في السوق للعميل.
الركيزة الثالثة قسم خدمة العملاء:
هذا القسم يحرص ويؤكد من المنتجات والخدمات المقدمة تم استلامها بشكل صحيح وتم استيعاب الرسالة بشكل واضح.
الركيزة الرابعة قسم رعاية العملاء:
الهدف الرئيسي أن يكون العميل قد قام بإستخدام المنتج والخدمة والحرص على تكوين علاقة وثيقة وولاء للمنظمة وما تقدمه.
الركيزة الخامسة الشركاء:
حيث أن الشركاء هم من يقوموا بإبداء الآراء والمشاركة بوضع الخطط والتطوير، وذلك بحكم خبرتهم ومعرفتهم بالسوق بشكل عام.
لذا تطوير الأعمال هو عماد النجاح للشركات الناشئة في سوق العمل، تطوير الأعمال هو ما يطمح إليه كل رائد أعمال ناجح، لذلك التحسين المستمر هو السبيل الوحيد للوصول بالأعمال إلى قمة النجاح.
كيفية تطوير الأعمال في الشركات الناشئة
١- طوّر منتجاتك وخدماتك:
قم بتطوير منتجاتك أو خدماتك بأكبر قدر من الكفاءة وبشكل اقتصادي، قم بإستخدام تحليل احتياجات العملاء الحاليين والمحتملين ومستويات رضاهم عما تقدمه، وعادات استهلاكهم، و احرص على إجراء أبحاث السوق وذلك بالاعتماد على ردود الأفعال التي تتلقاها وقم بإستخدام تلك النتائج للتطوير والابتكار، فمن الضروري أيضًا أن تسعى لاستثمار الإمكانات التقنية لتحسين ما تقدمه من منتجات وخدمات، كما يمكنك إضافة ميزات تحسينية جديدة للمنتج، مع مواصلة تقييم أداءك.
لذلك كلما تمكنت من توقع التغييرات في السوق واتجاهات العملاء بشكل أفضل، سيظل المنتج أقوى وعملك في تطور.
٢- طور فريق عملك:
قدرتك على دفع فريقك للتطور ورفع مستوى التحدي والأداء لديهم هو ما يحدد مدى قدرتك على النجاح في المستقبل، لأن ستكون النتيجة حصولك على قوة عاملة تتميز بالأداء الفريد والرغبة في النمو، من جهة أخرى، فإن عدم تحفيز موظفيك على تطوير قدراتهم يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية على الشركة، ويضمن عمومًا أن عملك سيكون في حالة مستمرة من والتراجع، فإن وجود فريق من الموظفين الملتزمين والمهرة هو جزء أساسي لنجاح أي عمل.
تطوير الموظفين وتشجيعهم على المشاركة في عملية تطوير الأعمال يعني أن كل شخص يعمل معك يستثمر شخصيًا في نجاح الشركة ونموها، لذلك احرص على دفعهم للتعلم، واكتساب مهارات جديدة وتطوير خبراتهم ومعارفهم بشتى الوسائل والطرق الممكنة، وقدّم الثناء والنقد البناء الذي يدفع الموظفين لإجراء تحسينات في المجالات التي يعملون عليها،
و احرص على أن تتحقق من:
١- أن لديك الفريق المناسب.
٢- أنهم يمتلكون المهارات الصحيحة.
٣- أنهم يشعرون بما يكفي من الأمان والتحفيز.
٤- أنك تفعل ما يلزم للحفاظ على الموظفين ومساعدتهم ليشعروا بأنهم أكثر التزامًا؟
٥- أنك قد أعددت الفريق لتطوير ونمو الشركة.
٣- استهدف أسواقًا جديدة:
حتى وإن كان عملك يسجل أرقامًا جيدة في سوقك الحالي، إلا أن تطوير أعمالك سيعرف بعدًا آخر بواسطة البحث عن حصتك مع عملاء محتملين جدد، اسع نحو التخطيط، وتنفيذ استراتيجية نمو لتتمكن من الدخول إلى أسواق جديدة وتوسيع نطاق عملك.
٤- راقب التدفق النقدي لنشاطك التجاري:
إن المال هو ما الذي يُبقي عملك حيٌّ يُرزَق، فمن الجيد أن يكون لديك رؤيا واضحة عن الأرقام اليومية، والأسبوعية والشهرية حول الشؤون المالية لشركتك، لذا أعدّ توقعات التدفق النقدي للعام المقبل، الربع المقبل، وإذا كانت وضعية شركتك دقيقة، أعد التوقع للأسبوع المقبل، حيث يمكن للتخطيط الدقيق للتدفق النقدي أن يساهم في تنبيهك إلى المتاعب أو المخاطر الذي قد تعصف بالشركة، لذلك حدد في خطتك مقدار النقد الذي تحتاج إليه للاستثمار في نمو شركتك وما ستستخدمه من أجل تطوير ما يحتاج إلى تطوير مثل: توظيف مزيد من الكفاءات، شراء المعدات.
٥- تفوّق على منافسيك:
من المهم أن تتأكد تمامًا من مكانك في السوق، فإن تحليل وضع منافسيك في السوق سيمكنك من معرفة ذلك، اعرف من هم منافسوك اليوم ومن سيكون غدًا، حتى وإن كان السوق مشبعًا بالمنافسين وإن كنت تعتقد أنه لا يوجد مساحة كافية لاستيعاب وافدين جدد لمجالك، لأن ذلك غير صحيح فإن السوق يسع الجميع إذا استثمرت في الأشياء المناسبة.
٦- ابحث عن السوق المستهدف المناسب:
أولًا عليك تحديد العملاء الذين تبيع لهم منتجك. حيث ابدأ بتقسيم السوق وافعل ذلك بصورة صحيحة حتى لو استغرق الكثير من الوقت، لأنّ تقسيم السوق بطريقة خاطئة سيؤدي إلى ضياع وقتك وجهودك.
لذا تحديد الشركات أو الأشخاص المناسبين الذين تستهدفهم هو من الأمور الأساسية مهما كان الشيء الذي تبيعه.
وفي حالة أنّك وجدت الأشخاص المناسبين، ستكون خطوتك التالية هي استخدام لينكدإن، البريد الإلكتروني، أو تويتر للوصول إليهم.
عشر قواعد تساعدك على تطوير شركة ناشئة:
١- كن مستعداً لحل المشكلات.
٢- كُن إبداعياً creative.
٣- ضع احتياجات الناس في المكان الأول.
٤- لا تفقد الشغف إذا لم تذهب الأمور في الاتجاه الصحيح منذ البداية.
٥- ركّز على المشكلات الكبيرة.
٦- تأخر، لا مشكلة، لكن لا تتوقف أبداً عن العمل.
٧- انطلق من المعطيات التي لديك.
٨- استخدم عنصر المفاجأة.
٩- ركز على استراتيجية القصة التسويقية ١٠ -واجه التحديات