دور مطور الأعمال للشركات


اولا: مفهوم تطوير الشركات:

تطوير الأعمال هو فن تحديد الفرص وتحويلها إلى أعمال حقيقية وتنفيذ استراتيجيات للنمو، مما يؤدي إلى خلق قيمة لجميع أصحاب المصلحة في الشركة (الموظفون، العملاء، الشركاء، والموردون). وفي ظل المناخ الاقتصادي الصعب اليوم، يتعين على الشركات إعادة النظر في استراتيجيتها التجارية على المستوى المحلي أو العالمي، مع التركيز على استمرارية المنظمة على المدى الطويل وتطوير أنشطتهم التجارية.

ثانيًا: مطور الأعمال في الشركة وأهم مهامه

هو عبارة عن الشخص المسئول عن زيادة الأرباح والإيرادات للشركة، بالإضافة إلى النمو في نطاق توسع الأعمال التجارية، واتخاذ القرارات الاستراتيجية للعمل، ويستلزم تطوير الأعمال استخدام بعض التقنيات الهامة وهي تتضمن تقييم فرص التسويق والأسواق المستهدفة، وجمع المعلومات الاستخبارية على العملاء والمنافسين، وتقديم المشورة بشأن السياسات وعمليات المبيعات، ومتابعة نشاط المبيعات، وتصميم نموذج الأعمال.

ومن ضمن مهام مطور الأعمال تقييم الأعمال ثم تحقيقها بشكل متكامل، وذلك بواسطة استخدام التسويق وإدارة المعلومات، بواسطة خدمة العملاء في الشركة لتطويرها بشكل يساعد الشركة على النمو والتقدم، كذلك تضم خدمة ما بعد البيع لضمان وصول المنتج بجودة عالية للعملاء.

ونظرًا للتطور المستمر في عالم الأعمال، زادت أهمية دور مطور الأعمال، ولا سيما إذا كانت شركتك ناشئة أو جديدة في السوق، ويمكنك تطوير الأعمال داخلها بواسطة مجموعة من الطرق والوسائل التي تطور العمل لتقديمه بشكل أفضل ومميز للعملاء، ولتحقيق أهداف الشركة، واستمرارها في المنافسة القوية مع الشركات الآخرى.

ومن ضمن المهام التي يقوم بها مطور الأعمال أيضا هي :

١- معرفة الحالات الاقتصادية السائدة والمتعلقة بنوع العمل الذي تقوم به الشركة كالمنافسة مثلا.

٢- القيام بدراسات سوق جدية قبل البَدْء في أي مشروع والاستمرار في جمع المعلومات مع حياة المشروع أو التجارة.

٣- إعداد خُطَّة عمل (Business Plan) بشكل مُفصّل يضمن عدم الانحراف عن أهداف الشركة.

٤- ضمان توفر مصادرة مالية كافية من أجل التوسع المستقبلي.

٥- الاتصال مع الخبراء من أجل الحصول على معلومات احترافية منهم ، ومن ذلك الاتصال مع محاسبين ومحامين وخبراء في قطاع العمل الذي يقوم به.

٦- المواظبة على حضور الورش والمعارض التجارية والعروض التقديمية من أجل ضمان العلم بكل ما هو جديد فيما يخص العمل.

٧- إجراء تحليل مستمر لحالة الشركة تعتمد على تحليل (SWOT) من أجل إعداد خُطَّة استراتيجية أكثر دِقَّة.

٨- دراسة السوق و القيام بدراسات سوق مكثفة قبل البَدْء في أي مشروع والاستمرار في جمع المعلومات مع حياة المشروع أو التجارة.

٩- المصادر مالية يجب أن يضمن توفير مصادر مالية كافية من أجل التوسع المستقبلي.

١٠- تجديد المعلومات من حيث المواظبة على حضور الورشات والمعارض والعروض التقديمية من أجل ضمان المعرفة بكل ما هو جديد يخص العمل.

ولذا يعتبر مطور الأعمال هو بمثابة مسعف نبضات القلب، لأنه من ضمن مهامه الأساسية هي إعادة دورة حياة المنتجات وخدمات الشركة مرة أخرى بالإضافة إلى تحقيق مجموعة من الأهداف الأساسية التي يدور حولها كافة مهام مطور الأعمال بالترتيب وهي:-

١- زيادة أرباح الشركة.

٢- زيادة الحصة السوقية.

٣- تحسين سمعة ومكانة الشركة في ذهن العملاء والسوق.

٤- علاقات الشركة مع الشركات الأخرى وقادة الرأي.

٥- الشراكات التي يمكن أن تجرى مع المؤسسات الحكومية في الدولة مثل الوزارات.

المهارات اللازمة لوظيفة أخصائي تطوير الأعمال:

– لديه خبرة في مجال المبيعات واحترافية في تطوير الأعمال التجارية.

– يمتلك مهارات اتصالية (شفهية وكتابية) ممتازة.

– يمتلك مهارات التعامل مع الآخرين للعمل بشكل تعاوني مع الزملاء والعملاء.

– القدرة على إجراء البحوث وتحليل البيانات.

– القدرة على وضع خطط وأهداف قابلة للتنفيذ.

– القدرة على العمل بشكل مستقل أو العمل مع فريق العمل.

– مهارات قوية في استخدام الحاسوب.

– معرفة قوية استراتيجيات التسويق والإعلان.

– لديه المعرفة الجيدة بكيفية إعداد جداول البيانات والعروض التقديمية باستخدام

برامج Microsoft Office.

– معرفة تطبيقات البريد الإلكتروني والجدولة مثل Outlook.

– لديه معرفة ببرامج التمويل التجاري، مثل Siebel و Adesso.


 وهذه هي الواجبات الخاصة بـ مطور ألإعمال :

١- تنسيق وتطوير أعمال الشركة الاستثمارية واقتراح الفرص المتاحة للاستثمار، وضع خطط مستقبلية للانتشار.

٢- الإشراف على تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة للاستثمار والعمل على استخدام موارد الشركة لتحقيق أهدافها البحث عن فرص جديدة لتطوير الأعمال والاستثمارات.

٣-  الإشراف على دراسات وتوجهات السوق الدورية.

٤-  إعداد ومتابعة تطبيق التوصيات المتعلقة بفتح الأسواق والفروع الجديدة للشركة.

٥- الإشراف والتأكد من استمرارية تحديث عملية تطوير منتجات الشركة.

٦-  متابعة وضع الخُطَّة التدريبية للموظفين والتأكد من تنفيذها بالتنسيق مع الموارد البشرية.

٧- المشاركة في عمليات تنظيم الاتفاقيات و العقود الخاصة باستثمارات جديدة.

٨- اقتراح وسائل وأساليب خارجية وفيها اقتراح الاستعانة بأصحاب الخبرة في مجال البحوث.

٩-  القيام ببعض الدراسات والإشراف عليها بشكل مباشر.

لذلك أن إدارة تطوير الأعمال تعتبر من أهم الإدارات الواجب توافرها في الشركات والمنظمات من أجل تطوير وتنمية الأعمال، وهو ذات الشيء الذي تساعد فيه شركة فكر للدراسات والاستشارات ألإعلاميه بواسطة عملها ومساعدتها للشركات في دراسة وتحليل السوق بهدف تطوير الأعمال ورفع المكانة في سوق العمل لذلك مطور ألإعمال هو حجر الزاوية في نجاح أي منظمة لأنه في نهاية المطاف يؤدي إلى توليد إيرادات جديدة ومساعدة الشركة على النمو.